افطار صائم

المنظمة العاالمية للاغاثة والمساعدات الانسانية التركية

تواصل في تقديم الافطارات الرمضانية باحياء العاصمة

القومية وبولاية غرب دار فور ويتفانى موظفوها في خدمة المواطنين

بانفسهم في لافتات انسانية بارعة

اللهم بارك لهم في مالهم وعملهم الانساني ببركة هذا الشهر العظيم

وزعت 2860 كيس صائم في ولايات دارفور المختلفة

وزعت منظمة التضامن للإغاثة والتنمية في اطار برنامج شهر رمضان الكريم عدد 2860 كيس صائم في ولايات دارفور المختلفة بواقع 200 كيس للمعاقين ,200 للصم ,500 لنازحي معسكر عطاش ,200 لفقراء وحدة ام شالايا , 300 لقرية عطاش للعودة الطوعية ,100 لعمال جامعة نيالا ,200 للخلاوي النسائية و180 بولاية شمال دارفور.
وساهمت في تمويل هذا المشروعات مؤسسات مختلفة وهي :المؤسسة العالمية للإغاثة و المساعدات الانسانية ,الخطوط الجوية التركية ووويفا الألمانية.

عشرون ألف أفطار للعام 2017م

بلغت الافطارات التي نظمتها منظمة التضامن للإغاثة والتنمية 20,948 افطارا حتى اليوم في مناطق مختلفة من ولايات دارفور بواقع 1600 افطار بمعسكر عطاش للنازحين , 1000 بمعسكر دريج ,200 بخلوة نورين , 200 بخلوة الوحدة غرب نيالا, 200 معسكر سكلي, 4500 بمسجد الشيخة حمد ,1610 بمسجد المصطفى بولاية جنوب دارفور نيالا.
وتنوه المنظمة الى استمرار الافطارات الرمضانية الى نهاية الشهر الكريم بفضل الله تعالى.
وساهمت في تمويل هذه الافطارات مؤسسات مختلفة وهي :مؤسسة الشيخ عيد الخيرية وويفا الألمانية.

(8529) سلة صائم و(7570) إفطار صائم في رمضان 2016

كان مشروع رمضان للعام 2016 حافلا بالبرامج التي أدخلت الفرحة والسرور لما يزيد عن (16099) شخص والحمد لله وذلك من خلال تنفيذ سلة الصائم والافطارات الجماعية.

وقد شاركت عدد من المؤسسات الخيرية في دعم مشاريع رمضان للعام 2016 على راسها المنظمة العالمية للإغاثة وحقوق الانسان التركية ومؤسسة عيد الخيرية بدولة قطر ومنظمة ويفا الألمانية واخرون.

وقد تم تنفيذ المشروع في عدد من المناطق شمل ولاية الخرطوم وولاية نهر النيل وولاية جنوب ووسط دارفور

وقد تم تنفيذ إفطار في جامعة افريقيا العالمية لعدد (1500) صائم وافطار في سجن الهدى للنساء لعدد (350) صائم كما تم توزيع سلة صائم وافطار في حي الحلة الجديدة بالعاصمة.

وقد كان التركيز في دارفور على معسكرات النازحين وقرى العودة الطوعية خاصة منطقة جبل مرة والتي تأثر المواطن فيها بالصراعات الأخيرة.

وقد شملت الافطارات وتوزيع سلة الصائم منطقة كدنير وبلي سريف بشرق جبل مرة ومنطقة نرتتي وقولو بوسط دارفور

وقد كان لهذه الافطارات والسلاسل اعظم الأثر على المواطنين وفرجت عن معسرين ويسرت عن مكروبين والحمد لله تعالى.